ايجي توداي

اهلا ومرحبا بك يا زائر فى منتديات ايجي توداي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المنتدي في فترة الصيانه

شاطر | 
 

 كتاب تفسير الاحلام لمحمد بن سيرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lody Lolo
فريق التطوير والمساعده
فريق التطوير والمساعده


مصر
المهنة :
القوس
الجنس : ذكر
الفأر
عدد مشاركاتى : 592
النقاط : 10585
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 02/05/2011
•عُمرِےُ *: : 20

مُساهمةموضوع: كتاب تفسير الاحلام لمحمد بن سيرين   الخميس يونيو 06, 2013 12:45 pm




[center]في تأويل رؤيا العبد نفسه بين يدي ربه عز وجل في منامه



أخبرنا أبو القاسم الحسين بن هارون بعكا قال: حدثنا أبو يعقوب أسحق بن
إبراهيم الأوزاعي قال: أخبرني عبد الرحمن بن واصل أبو زرعة الحاضري
قال: حدثنا أبو عبد الله التستري قال: رأيت في منامي كأنّ القيامة قد قامت
وقمت من قبري فأتيت بدابة فركبتها ثم عرج بي إلى الْسماء فإذا فيها جنة
وأردت أن أنزل فقيل لي ليس هذا مكانك فعرج بي إلى سماء في كل سماء منها جنة حتى صرت إلى أعلى عليين فنزلت ثم أردت أن أقعد
فقيِل لي: تقعد قبل أن ترى ربك عزّ وجلّ قلت: لا فقمت فساروا بي فإذا
بالله تبارك وتعالى قدامه آدم عليه السلام فلما رآني آدم أجلسني يمينه
جلسة المستغيث قلت يا رب أفلجت على الشّيخ بعفوك فسمعت الله تعالى يقول: قم يا آدم قد عفونا عنك.
أخبرنا بوعلي الحسن بن محمد الزبيري قال حدثنا محمد بن المسيب قال حدثنا
عبد الله بن حنيف قال حدثني ابن أخت بشر بن الحرث قال: جاء رجل إلي فقال
أنت بشر بنِ الحرث قلت: نعم قالت رأيت الرب عز وجلّ في المنام وهو يقول:
ائت بشراَ فقل له لو سجدت لي على الجمر ما أديت شكري لما قد بينت اسمك في
الناس.
أخبرنا أحمد بن أبي عمران الصوفي بمكة حرسها الله تعالى قال أخبرني أبو
بكر الطرسوسي قال: قال عثمان الأحول تلميذ الخراز بات عندي أبو سعيد فلما
مضى ثلث الليل صاح بي يا عثمان قم أسرج فقمت فأسرجت.
فقال لي: ويحك رأيت الساعة كأني في الآخرة والقيامة قد قامت فنوديت فأوقفت
بين يدي ربي وأنا أرعد لم يبق على شعرة إلا قد ماتت فقال أنت الذي تشير
إلي في السماع إلى سلمى وبثينة لولا أعلم أنّك صادق في ذلك لعذبتك عذاباً
لا أعذبه أحداً من العالمين.
رؤيا الله جل شأنه
قال الأستاذ أبو سعد رضي الله عنه: من رأى في منامه كأنه قائم بين يدي
الله تعالى و الله تعالى ينظر إليه فإن كان الرائي من الصالحين فرؤياه
رؤيا رحمة وإن لم يكن من الصالحين فعليه بالحذر لقوله تعالى: (يَوْمَ
يَقُومُ النَاسُ لِرَبِّ العَالَمِينَ).
فإن رأى كأنه يناجيه أكرم بالقرب وحبب إلى الناس قال الله تعالى: (وقَرّبْناهْ نَجيّاً).
وكذلك لو رأى أنّه ساجد بين يدي الله تعالى لقوله تعالى: " واسْجُدْ واقْتَرِبْ " .
فإن رأى أنّه يكلمه من وراء حجاب حسن دينه وأدى أمانة إن كانت في يده وقوي سلطانه.
وإن رأى أنّه يكلمه من غير حجاب فإنّه يكون خطأ في دينه لقوله تعالى:
(وَمَا كَانَ لبَشَرِ أن يُكَلِّمَهُ الله إلا وَحْياً أوْ مِنْ وراءِ
حِجَاب) فإن رآه بقلبه عظيماً كأنه سبحانه قرَّبه وأكرمه وغفر له أو حاسبه
أو بشره ولمً يعاين صفة لقي الله تعالى في القيامة.
كذلك فإن رآه تعالى قد وعده المغفرة والرحمة كان الوعد صحيحاً لا شك فيه
لأنّ الله تعالى لا يخلف الميعاد ولكنه يصيبه بلاء في نفسه ومعيشته مادام
حياً.
فإن رآه تعالى كأنه يعظه انتهِى عما لا يرضاه الله تعالى لقوله تعالى: " يَعِظُكُمْ لعَلّكُمْ تَذَكّرونَ " .
فإن كساه ثوباَ فهو هم وسقم ما عاش ولكنه يستوجب بذلك الشكر الكثير.
فقد حكي أنّ بعض الناس رأى كأن الله كساه ثوبين فلبسهما مكانه فسأل ابن
سيرين فقال استعد لبلائه فلم يلبث أن جذم إلى أن لقي الله تعالى فإن رأى
نوراً تحير فيه فلم يقدر على وصفه لم ينتفع بيديه ما عاش.
فإن رأى أنّ الله تعالى سماه باسمه أو اسم آخر.
علا أمره وغلب أعداءه فإن أعطاه شيئاً من متاع الدنيا فهو بل يستحق به رحمته.
فإن رأى كأن الله تعالى ساخط عليه فذلك يدل على سخط والديه عليه فإن رأى كأنّ أبويه ساخطان عليه دل ذلك على سخط الله عليه.
لقوله عز اسمه " اشْكُرْ لي ولِوالِدَيْكَ " .
وقد روي في بعض الأخبار رضا الله تعالى رضا الوالدين وسخط الله تعالى في سخط الوالدين.
وقيل: من رأى كأن الله تعالى غضب عليه فإنّه يسقط من مكان رفيع.
لقول الله تعالى: (ومن يَحلِلْ عَلَيْهِ غَضبيَ فَقَدْ هَوَى).
ولو رأى كأنه سقط من حائط أو سماء أو جبل دل ذلك على غضب الله تعالى عليه.
فإن رأى نفسه بين يدي الله عزّ وجلّ في موضع يعرفه انبسط العدل والخصب في تلك البقعة وهلك ظالموها ونصر مظلوموها.
فإن رأى كأنه ينظر إلى كرسي الله تبارك وتعالى نال نعمة ورحمة.
فإن رأى مثالاً أو صورة فقيل له إنّه إلهك أو ظن أنّه إلهه سبحانه فعبده
وسجد له فإنّه منهمك في الباطل على تقدير أنّه حق وهذه رؤيا من يكذب على
الله تعالى.
فإن رأى كأنّه يسب الله تعالى فإنّه كافر لنعمة ربه عزّ وجلّ غير راضٍ بقضائه
*المسجد والمحراب
والمنارة ومجالس الذكر
أخبرنا عبد الله بن حامد الفقيه قال أخبرنا إبراهيم بن محمد الهروي قال
أنبأنا أبو شاكر ميسرة بن عبداللهّ عن أبي عبد الله العجلي عن عمرو بن
محمد عن العزيز بن أبي داود قال:
كان رجل بالبادية قد اتخذ مسجداً فجعل في قلبه أحجار فكان إذا قضى صلاته قال يا أحجار أشهدكم أن لا إله إلا اللهّ.
قال فمرض الرجلِ فمات فعرج بروحه قال فرأيت في منامي أنّه قال أُمر بي إلى
النار فرأيت حجراً من تلك الأحجار قد عظم فسد عني باباً من أبواب قال
الأستاذ أبو سعد: من رأى في منامه مسجداً محكماً عامراً فإن المسجد رجل
عالم يجتمعٍ الناس عنده في صلاحه وخير وذكر الله تعالى لقوله عزّ وجلّ: "
يذكر فِيها اسمُ الله كَثِيراً " .
فإن رأى كأنّ المسجد انهدم فإنّه يموت هناك رئيس صاحب دين فإن رأى أنّه يبني مسجداً فإنّه يصل رحمه ويجمعِ الناس على خير.
وبناء المسجد يدل على الغلبة على الأعداء لقوله تعالى: " قَال الّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أمرهم لَنَتَخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجداً " .
فإن رأى كأن رجلاً مجهولأ أم بالناس في مسجد وكان إمام ذلك المسجد مريضاً فإنّه يموت.
فإن رأى كأنّ مسجداً تحوِل حماماً دل أنّ رجلاً مستوراً يرتكب الفسوق.
ومن رأى كأن بيته تحول مسجداَ أصاب شرفاً داعياً للناس من الباطل إلى الحق.
ومن رأى كأنّه دخل مع قوم مسجداً فحفر حفرة فإنّه يتزوّج.
ومن رأى كأنّه يصلّي في المحراب: فإنّه بشارة لقوله تعالى: " فَنَادَتْهُ المَلاَئكة وهو قَائِمٌ يُصلِّي فِي المَحْرابِ " .
فإن كان صاحب الرؤيا امرأة ولدت ابناً.
ومن رأى كأنّه يصلّي في المحراب صلاة لغير وقتها فإنّ ذلك خير يكون لعقبه بعده.
فإن رأى أنّه بال في المحراب قطرة أو قطرتين أو ثلاثاً فكل قطرة ابن بب وجيه يولد له.
والمحراب في الأصل إمام رئيس.
وحكي أنّ رجلاً رأى في منامه كأنّه بال في المحراب فسأل معبراً فقال: يولد
غلام يصير إماماً وأما المنارة: فهو رجل يجمع الناس على خير وانهدام منارة
المسجد موت ذلك الرجل وخمول ذكره وتفرق جماعة ذلك المسجد.
ومنارة الجامع صاحب البريد أو رجل يدعو الناس إلى دين الله تعالى.
ومن رأى كأنّه سقط من منارة في بئر ذهبت دولته ودلت رؤياه على أنّه يتزوج امرأة سليطة وله امرأة دينة جميلة.
ورأى مهندس كأنّه ارتقى منارة عظيمة من خشب وأذن فقص رؤياه على معبر فقال يصيب ولاية وقوة ورفعة في إنفاق فولي بلخ.
وقيل أنّ القعقاع ركبه دين عشرة آلاف درهم وكان مغموماً فرأى والده في
منامه على شرف منارة يسبح الله ويهلل فلما رآه دعاه واستيقظ فسأل المعبر
عنه فقال إنّ المنارة علو ورفعة
يصيبها أبوك.
قال فإنّ أبي ميت قال المعبر ألست ابنه قال نعم.
قال لعلك تكون عالماً أو أميراً وأما تسبيحه فإنّك في غم وحزن ويفرجه الله
عزّ وجل عنك لقوله تعالى: " فَنَادىِ في الظُلُمَاتِ أنْ لا إله إلا أنْتَ
سُبْحَانَكَ إنِّي كنْتُ مِنَ الظّالِمين " .
فلم يلبث إلا قليلاَ فإذا رجل قد أخذ بيده وقال له أنت القعقاع فقال في
نفسه ليس هذا إلا غريم ملازم فقال له سعدانة امرأة مريضة وهي توصي إتدعوك
قال فذهب معه فإذا جماعة من المشايخ وكتاب مكتوب أنّ سعدانة جعلت ئلث
مالها للقعقاع فأوصت له بثلث مالها وماتت بعد ثلاثة أيام.
ومن رأى كأنّه يصلي في بيت المقدس ورث ميراثاً أو تمسك ببر وإن رأى أنّه
على مصلى رزق الحج والأمن لقوله تعالى: " واتّخِذوا مِنْ مَقَام
إبْرَاهِيمَ مُصَلّى " .
ومن رأى أنّه يصلي في بيت المقدس إلى غير القبلة فإنّه يحج.
فإن رأى كأنّه يتوضأ في بيت المقدس فإنّه يصير فيه شيئاً من ماله.
والخروج منه يدل على سفر وذهاب ميراث منه إن كان في يده.
فإن رأى أنّه أسرج في بيت المقدس سراجاً أصيب في ولده أو إن عليه نذر في ولده يلزمه الوفاء به.
وأما الْعالْم فهو طبيب الدين والمذكر ناصح لقوله تعالى: " وَذَكّرْ فَإنً الذكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنينَ " .
فإن رأى كأنّه يذكر وليس من أهله فإنه في همِ ومرض وهو يدعو الله تعالى بالفرج.
فإن تكلم بالخنا بالحكمة شفي وقضى ديناَ إن كان عليه ونصر على من ظلمه.
وإن تكلّم بالخنا تعسر عليه الأمر وصار ضحكة يستخف به.
والْقاص رجل حسن المحضر لقوله تعالى: " نَحْنُ نَقْص عَلَيْكَ أَحْسَنَ القصَص " .
فإن رأى كأنّه يقص أمن من خوف لقوله تعالى: " فَلَمّا تجاءَهُ وقصَّ عَلَيْهِ القَصَصَ قَالَ لآتخَفْ " .
وإن رآه تاجر نجا من الخسران.
وإذا رأى في مكان مجلس ذكر: وقراءة قرآن ودعاء وإنشاد أشعار زهدية فإنّ ذلك الموضع يعمر عمارة محكمة على قدر صحة القراءة.
وإن وقع في القرآن لحن لم يكمل ولم يتم وإن أنشد.



*الزكاة والصدقة
والإطعام وزكاة الفطر
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد جميع الغساني بصيدا قال: أخبرنا أبو محمد
جعفر بن محمد بن علي الهمداني قال حدثنا إبراهيم بن الحسين بن علي
الهمداني عن أبي معمر عبد الله بن عمر المقري عن عبد الوارث بن سعيد عن
الحسن بن ذكوان المعلم أنّ يحيى بن كثير حدثهم أنّ عكرمة بن خالد حدثه أنّ
عمربن الخطاب رضي الله عنه رأى في المنام قيل له لتتصدق بأرضك ثم قيل له
ذلك مرات ثلاث فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فحدثه بذلك فقال: يا رسول
الله إنه لم يكن لنا مال أوصف لنا منه فقالت رسول الله صلى الله عليه
وسلم: تصدّق بها وأشرط.
قال الأستاذ أبو سعد رضي الله عنه: من رأى كأنه يوفي زكاة ماله بشرائطها
فإنّه يصيب مالاً وثروة لقوله تعالى: " وَمَا اتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ
تُرِيدُونَ وَجْهَ الله فَأولَئِكَ هُمُ المُضْعِفُونَ " .
ورؤية الصدقة في المنام: تختلف باختلاف أحواله الرائينِ فإن رأى عالم كأنّه يتصدّق فإنّه يبذل للناس علمه.
فإن رآها سلطان ولي أقواماً وإن رآها تاجر ارتفق بمبايعته أقوام.
وإن رآها محترف علم الأجراء حرفته.
ومن رأى كأنّه أطعم مسكيناً خرج من همومه وأمن إن كان خائفاً فإن أطعم
كافراً فإنّه يقوي عدواً وتأويل المسكين هو الممتحن ومن رأى كأنّه أدى
زكاة الفطر فإنه يكثر الصلاة والتسبيح لقوله تعالى: " قَدْ أَفْلَحَ مَنْ
تَزَكّى وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلى "
ويقضي ديناً إن كان عليه ولا يصيبه في عامه ذلك مرض ولا سقم.



*الصوم والفطر
قال الأستاذ أبو سعد رضي الله عنه: اختلف المعبرون في تأويلهم الصوم فقال
بعضهم من رأى أنّه في شهر الصوم دلّت رؤياه على غلاء السعر وضيق الطعام.
وقال بعضهم أنّ هذه الرؤيا تدل على صحة دين صاحب الرؤيا والخروج من الغموم والشفاء من الأمراض وقضاء الديون.
فإن رأى كأنه صام شهر رمضان حتى أفطر فإن كان في شك يأتيه البيان لقوله تعالى: " هُدَىً للناس وَبَيِّنَاتِ " .
فإن كان صاحب الرؤيا أُميَاَ حفظ القرآن فإن رأى أنّه أفطر شهر رمضان عمداً جاحداً فإنّه يستخف ببعض الشرائع.
فإن رأى أنّه أقر بحقيقة الصوم واشتهى قضاءه فهو رزق يأتيه عاجلاً من حيث لا يحتسب.
وقال بعضهم أنّ من رأى أنّه يفطر في شهر رمضان فإنّه يصيب الفطرة وقال
بعضهم أنّه يسافر في رضا الله تعالى لقوله عزّ وجلّ: " فَمَنْ كَانَ
مِنْكُم مَرِيضاً أَوْ عَلَىِ سَفَر " .
وقيل أنّه من رأى أنّه أفطر في شهر رمضان متعمداً فإنّه يقتل رجلاَ متعمداً.
ومن رأى أنّه قتل مؤمناً متعمداً فإنّه يفطر في شهر رمضان متعمداً.
ومن رأى كأنّه صام شهرين متتابعين لكفارة فإنّه يتوب من ذنب هو فيه.
ومن رأى كأنّه يقضي صيام رمضان بعد خروج الشهر فإنّه يمرض.
ومن صام تطوعاً لم يمرض تلك السنة لما روي في الخبر: " صوموا تصحّوا " .
ومن رأى كأنّه صائم دهره فإنّه يجتنب المعاصي.
ومن رأى كأنّه صائم لغير الله تعالى بل للرياء والسمعة فإنّه لا يجد ما يطلبه.
فإن رأى إنسان تعوّد صيام الدهر أنّه أفطر فإنّه يغتاب إنساناً أو يمرض مرضاً شديداً.
ومن رأى أنّه صائم ولم يدر أفرض هو أو نفل فإنّ عليه قضاء نذر لقول الله
تعالى: " إنِّي نَذَرْتُ للرَّحْمَنِ صَوْمَاً فَلَنْ أُكَلّمَ الْيَوْمَ
إنْسِيّاً " .
وربما يلزم الصمت لأنّ أصل الصوم السكوت.
ومن رأى كأنّه في يوم عيد فإنّه يخرج من الهموم ويعودإليه السرور وا ليسر.



*المقام وزمزم
وما يتصل به والأضاحي والقربانات
قال الأستاذ أبو سعد رضي الله عنه: من رأى كأنّه خارج إلىِ الحج في وقته
فإن كان صرورة رزق الحج وإِن كان مريضاً عوفي وإِن كان مديوناَ قضي دينه
وإن كان خائفاً أمن وإن كان معسراً يسر وإن كان مسافراَ سلم وإن كان
تاجراً ربح وإن كان معزولاً ردت إليه الولاية وإن كان ضالاً هدي وإن كان
مغموماً فرجِ عنه.
فإن رأى كأنّه خارج إلى الحج ففاته فإنّه إن كان والياً عزل وإن كان تاجراً خسر وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق وإن كان صحيحاً مرض.
فإن رأى أنّه حجٍ أو اعتمر طال عمره واستقام أمره.
فإن رأى أنّه طاف بالبيت ولاه بعض الأئمة أمرا شريفاً فإن رأى أنه طاف على الكعبة ومكة فإنّه يأتي ذات محرم.
فإن رأى كأنّه يلبي في الحرم فإنّه يظفر بعدوّه ويأمن خوف الغالب.
فإن لبى خارج الحرم فإنّ بعض الناس يغلبه ويخيفه.
ومن رأى كأنّ الحج واجب عليه ولا يحج دل على خيانته في أمانته وعلى أنّه غير شاكر لنعم الله تعالى.
ومن رأى كأنّه في يوم عرفة وصل رحمه ويصالح من نازعه وإن كان له غائب رجع
إليه في أسر الأحوال فإنّ الله تعالى جمع بين آدم وحواء في هذا اليوم
وعرفها له.
فإن رأى أنّه يصلي في الكعبة فإنّه يتمكن من بعض الأشراف والرؤساء وينال أمناً وخيراً.
ومن رأى كأنّه أخذ من الكعبة شيئاً فإنّه يصيب من الخليفة شيئاً.
والكعبة في الرؤيا خليفة أو أمير أو وزير وسقوط حائط منها يدل على موت الخليفة.
ورؤية الكعبة في المنام بشارة بخير قدمه أو نذارة من شر قد همّ به.
فإن رأى كأنّ الكعبة داره فإنّه لا يزال ذا خدم وسلطان ورفعة وصيت في الناس إلا أن يرى الكعبة في هيئة رديئة فذلك لا خير فيه.
فإن رأى كأنّ داره الكعبة فإنّ الإمام يقبل إذاً عليه ويكرمه.
وقيل من رأى أنّه دخل الكعبة فإنّه يدخلها إن شاء اللهّ وقيل أنّه يدخل علىالخليفة.
فإن رأى أنّه سرق من الكعبة رماناً فإنّه يأتي ذا محرم فإن رأى أنّه يصلي فوق الكعبة فإنّ دينه يختل.
فإن رأى أنّه ولي ولاية بمكة فإن الخليفة يقلده بعض فإن رأى أنّه توجه نحو
الكعبة صلح دينه فإن رأى أنّه أحدث في الكعبة دل على مصيبة تنال الخليفة.
فإن رأى أنّه مجاور بمكة فإنّه يرد إلى أرذل العمر.
فإن رأى أنّه بمكة مع الأموات يسألونه فإنّه يموت شهيداً.
وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأني أُصلي فوق الكعبة.
فقال: اتق الله فإني أراك خرجت عن الإسلام.
ورأى مهندس أنّه دخل الحرم وصلّى على سطح الكعبة فقص رؤياه على معبر فقال
تنال أمناً ورأى رجل كأنّه تخطى الكعبة ثم قصها على ابن سيرين فقال: هذا
رجل سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل في هوى ألا ترى أنّه يتخطى
القبلة فكان كذلك لأنه دخل في الإباحة.
ومن رأى كأنّه مس الحجر الأسود فقيل إنّه يقتدي بإمام من أهل الحجاز.
فإن قلع الحجر الأسود واتّخذه لنفسه خاصة فإنّه ينفرد في الدين ببدعة.
ومن رأى كأنّه وجد شجر بعدما فقده الناس فوضعه مكانه فهذه رؤيا رجل يظن أنّه على الهدى وسائر الناس على الضلالة.
ومن شرب من ماء زمزم فإنّه يصيب خيراً وينال ما يريده من وجه بر.
فإن رأى أنه حضر المقام أو صلى نحوه فإنّه يقيم الشرائع ويحافظ عليها.
ويرزق الحج والأمن.
فإن رأى كأنّه يخطب بالموسم وليس بأهل الخطبة ولا في أهل بيته من هو من
أهلها فإن تأويلها يرجع إلى سميه أو نظيره أو يناله بعضر البلاء أو ينشر
ذكره بالصلاح.
ومن رأى كأنّه أحسن الخطبة والصلاة وأتمها بالناس وهم يستمعون لخطبته فإنّه يصير والياً مطاعاً.
فإن لم يتمها لمٍ تتم ولايته وعزل.
ومن رأى من ليس بمسلم أنّه يخطب فإنّه يسلم أو يموت عاجلاً فإن رأت امرأة
أنّها تخطب وتذكر المواعظ فهو قوة لقيمها وإن كان كلامها في الخطبة غير
الحكمة والمواعظ فإنّها تفتضح وتشتهر بما ينكر من فعل النساء.
وأمِا المنبر فإنّه سلطان العرب.
والمقام الكريمٍ: وجماعة الإسلام.
فمن رأى أنّه على منبرِ وهو يتكلم بكلام البر فإنّه إن كان أهلا أصاب رفعة
وسلطاناً وإن لم يكن للمنبر أهلاَ اشتهر بالصلاح ثم إن لم يكن للمنبر
أهلاً ورأى كأنّه لم يتكلم عليه أو يتكلم بالسوء فإنه يدل علر أنّه يصلب
والمنبر قد شبه بالجذع.
وإن رأى والٍ أو سلطان أنّه على منبر فانكسر أو صرع عنه أو أنزل عنه قهراً
فإنّه يعزل ويزول ملكه إما بموت أو غيره فإن لم يكن صاحب الرؤيا ذا ولاية
ولا سلطان رجع تأويله إلى سميه أو إلى ذي سلطان من عشيرته.
وحكي أنّ رجلاً أتى جعفر الصادق رضي الله عنه فقال: رأيت كأنّي على منبر أخطب فقال ما صناعتك قال حمامي.
فقال يسعى بك إلى السلطان فتصلب فكان كما عبره.
وقد روي أنّ النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ من رقدته ثم تبسم وقال: رأيت بني مروان يتعاقبون منبري.
فكان كما رآه صلى الله عليه وسلم.
وأما الأضحية: فبشارة بالفرج من جميِع الهموم وظهور البركة لقوله تعالى: ^^^ وَبَشّرْنَاهُ بِإسْحَقَ نَبِياً مِنِ الصّالِحينَ.
وَبارَكْنا عَلَيْهِ وَعَلَى إسْحَقَ ^^^.
فإن كانت امرأة صاحب الرؤيا حاملاً فإنّها تلد ابناً صالحاً.
ومن رأى أنّه ضحى ببدنة أو بقرة أو كبش فإنّه يعتق رقاباً.
وإن رأى أنّه ضحى وهو عبد عتق.
وإن كان صاحب الرؤيا أسيراً تخلص.
وإن رآه مديون قضي دينه أو فقير أُثري أو خائف أمن أو صرورة حج أو محارب
نصر أو مغموم فرج عنه ومن رأى كأنّه يقسم في الناس لحم قربانه خرج من
همومه ونال عزاً وشرفاً.
ومن رأى كأنه سرق شيئاً من القربان.
فإنّه يكذب على الله.
وقال بعضهم إن المريض إذا رأى أنّه يضحي دلّت رؤياه على موته.
وقال بعضهم إنّه ينال الشفاء.
وأما رؤية عيد الأضحى فإنّه عود سرور ماض ونجاة من الهلكة لأنّ فكاك إسماعيل كان فيه من الذبح.


*الجن والشياطين
قال الأستاذ أبو سعد: من رأى أنّه تحول جنياً قوي كيده.
ورؤيا سحرة الجن في المنام تدل على الغيلان.
فإذا رأى الإنسان في منامه الجن واقفة قرب بيته فإن رؤياه تدل على إحدى
ثلاث خصال: إما على خسران أو على هوان أو على أنّ عليه نذراً لم يف به.
فإن رأى كأنّه يعلم الجن القرآن أو يستمعونه منه رزق الرياسة والولاية
لقوله تعالى: " قُلْ أوًحِيَ إليَّ أنّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الجِنِّ "
.
فإن رأى أنّ الجن دخلوا داره وعملوا في داره عملاً فإن اللصوص يدخلون داره ويضرون به أو يهجم عليه أعداؤه في بيته.
والأصل في رؤيا الجن أنّهم أصحاب الاحتيال لأمور الدنيا وغرورها.
وأما الشيطان فهو عدو في الدين والدنيا مكّار خدّاع غير مكترث بشيء وإنّما يكون تأويله السلطان وربما كان الأهل.
ومن رأى كأنّ طائفاً من الشيطان مسه وهو مشتغل بذكر الله تعالى دلت رؤياه
على أنّ له أعداء كثيرة يريدون إهلاكه فلا ينالون منه مرادهم لقوله تعالى:
" إنَّ الذِينَ اتّقُوا إذا مَسّهُم طائِفٌ مِنَ الشّيْطَانِ تَذَكّرُوا "
.
فإن رأى كأن شهاباً ثاقباً يتبع شيطاناً دلّت رؤياه على صحة دينه ومن رأى
كأنّ الشيطان خوفه فى دلت رؤياه على إخلاصه في دينه وعلى أمن من خوف هو
فيه بدليل قوله تعالى: " فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُون إنْ كُنْتُمْ
مُؤْمِنِين " .
ومن رأى الشيطان فرحاً مسروراً اشتغل بالشهوات.
ومن رأى كأنّ الشيطان نزع لباسه عزل عن ولاية إن كان والياً أو أُصيب
بضيعة إن كان صاحب ضيعة لقوله تعالى: " يا بني ادمَ لَا يَفْتِنَنّكُمْ
الشّيْطَانُ " .
فإن رأى كأن الشيطان قد مسه فإنّ له عدواً يقذف امرأته ويغويها وقيل إنّ
هذه الرؤيا تدل على فرجِ صاحبها منِ غم أو شفاء من مرض لقوله تعالى: "
واذْكُرْعبدنا أيُوبَ إذْ نَادَى ربّهُ أني مًسّنِي الشّيْطَان " .
ومن رأى كأنّ الشيطان يتبعه فإنّ عدواً يخدعه ويغريه وينقص من عمله وجاهه
لقوله تعالى: " فأتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكان مِنَ الغَاوِين " .
ومن رأى كأنّه ملك الشياطين فاتبعوه وانقادوا له نالت رياسة وهيبة وقهر
أعداء لقوله تعالى: " ومِنَ الشَّياطِين مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ " .
فإن رأى كأنّه قيد الشيطان نال نصرة لقوله " مُقْرَّنينَ في الأصْفَادٍ " .
فإن رأى كأنّ شيطاناً نزل عليه ارتكب إثماً وافترى كذباً لقول الله تعالى: " تَنزّلُ عَلَى كلِّ أَفّاكٍ أثِيم " .
فإن رأى كأن يناجي الشيطان فإنّه يشاور أعداءه ويظاهرهم في أهلٍ الصلاح
فلا يستطيعون لقوله تعالى " إنّما النَّجْوَى مِنَ الشّيْطانِ ليَحْزُنَ
الذِين آمنوا " .
فإن رأى أنّ الشيطان يعلمه كلاماً فإنّه يتكلم بكلام مفتعل أو يكيد الناس أو ينشد كذب الأشعار.
فإن رأى كأنّه قتل إبليس فإنّه يمكر بمكر وخداع.
والدجال إنسان مخادع يفتتن الناس به.



*الناس
الشيخ منهم والشاب والفتاة والعجوز والأطفال والمعروف والمجهول
قال الأستاذ أبو سعد رحمه الله: من رأى رجلاً يعرفه دلت رؤياه على أنه
يأخذ منه أو من شبيهه أو من سميه شيئاً فإن رأى كأنّه أخذ منه ما يستحب
جوهره نال منه يؤمله فإن كان من أهل الولاية ورأى كأنّه أخذ منه قميصاً
جديداً فإنّه يوليه.
فإن أخذ منه حبلاً فإنّه عهد.
فإن رأى كأنّه أخذ منه مالاً يستحب جوهره أو نوعه فإنّه س منه ويقع بينهما عداوة وبغضاء.
ورؤيا الشيخ والكهل المجهولين: تدل على جد صاحبها.
فإذا رآهما أو أحدهما ضعيفاً فهو ضعف جده.
وإذا رآهما أو أحدهما قوياً فهو قوة جده.
فإن رأى شاباً كأنّه تحول شيخاً فإنّه يصيب علماً وأدباً فإن رأى كأنّه اتبع شيخاً اتِبع خيراً خصباً.
فإن رأى شيخاً رستاقياً اتخذ صديقاً غليظاً.
ومن رأى شيخاً تركياً اتخذ صديقاً فإن كان مسلماً سلم من شره.
والشاب: في التأويل عدو الرجل فإن كان أبيض فهو عدو مستور.
وإن كان أسود فهو عدو غني وإن كان أشقر فهو عدو شيخ.
وإن كان ديلمياً فهو عدو أمين.
وإن كان رستاقياً فهو عدو فظ.
فإن كان قوياً فهو شدة عداوته وإن كان مجهولاً وإن كان معروفاً فهو بعينه.
فمن رأى أنّه تبعه شاب فإنه عدو يظفر به.
فإن رأى شيخاً أشرف عليه فإنّه يمكنه من الخير.
وإن كان شاباً أشرف عليه فإنّه عدو يتمكن منه لأنه علاه.
وإن رأى شيخاً كأنّه صار شاباً فقد اختلف في تأويل رؤياه فقال بعضهم انّه
يتجدد له سرور وقال بعضهم انّه يظهر في دينه أو دنياه نقص عظيم وقال بعضهم
انّه يموت وقال بعضهم انّ رؤياه تدل على حرصه لأنّ قلب الشيخ شاب على
الحرص والأمل.
فإن رأى شاباً مجهولاً فأبغضه فإنه يظهر له عدو بغيض إلى الناس.
فإن أحبه فإنّه يظهر له عدو محبوب.
فإن رأى جارية: متزينة مسلمة مممع خبراً ساراً من حيث لا يحتسب.
كانت كافرة سمع خبراً ساراً مع خناً.
فإن رأى جارية عابسة الوجه سمع خبراً وحشاً.
فإن رأى جارية مهزرلة أصابه هم وفقر.
فإن رأى جارية عريانة خسر تجارته وافتضح فيها فإن رأى أنّه أصاب بكراً ملك
ضيعة مغلة وأتجر تجارة رابحة والجارية خير على قدر جمالها ولبسها وطيبها.
فإن كانت مستورة فإنّه خير مستور مع دين.
فإن كانت متبرجة فإن الخير مشمهور.
وإن كانت متنقبة فإنّ الخير ملتبس.
وإن كانت مكشوفة فإنّه خير يشيع.
والناهد خير مرجو.
ومن رأى امرأة حسناء دخلت داره نال سروراً وفرحاً.
والمرأة الجميلة مال لا بقاء له لأنّ الجمال يتغيّر.
فإن رأى كأدن امرأة شابة أقبلت عليه بوجهها أقبل أمره بعد الإدبار.
والمرأة العربية الادماء المجهولة الشابة المتزينة يطول وصف خيرها ونفعها في التأويل والسمينة من النساء في التأويل خصب السنة.
والمهزولة جدبها وأفضل النساء التأويل العربيات الأدم والمجهولة منهن خير
من المعروفة وأقوى والمتصنعات منهن في الزينة والهيئة أفضل من غيرهن.
وكل مواتاة العربيات والأدم ومعاملتهن في التأويل خير بقدر مواتاتهن ولهن فضل على من سواهن من النساء.
وإٍذا رأت امرأة في منامها امرأة شابة فهي عدوة لها على أية حالة رأتها.
وإذا رأت عجوزا فهي جدها.
وأما العجوز: فهي دنياه.
فإن رآها متزينه مكشوفة نال دنياه مع بشارة عاجلة وإن رآها عابسة دلّت على ذهاب الجاه لأجل الدنيا.
وإن رآها قبيحة انقلبت عليه الأمور وإن رآها عريانة فإنّه فضيحة.
وإن رآها متنقبة فإنّه أمر مع ندامة.
فإن رأى كأن عجوزاً دخلت داره أقبلت دنياه وإن رآها خرجت عن داره زالت عنه دنياه.
فإن تكن العجوز مسلمة فهي دنيا حرام.
فإن كانت مسلمة فهي دنيا حلال.
وإن كان قبيحة فلا خير فيها.
والعجوز المجهولة في التأويل أقوى.
فإن رأت امرأة شابة في منامها كأنّها قد تحولت عجوزاً دلت رؤياها على حسن دينها.
فإن رأى الرجل عجوزاً لا تطاوعه وهو يهم بها.
فهي دنيا تتعذر عليه.
فإن طاوعته نال من الدنيا بقدر مطاوعتها.
وأما الصبي: في التأويل فعدو ضعيف يظهر صداقة ثم يظهر عداوة.
فإن رأى رجل كأنّه صار صبياً ذهبت مروءته.
إلا أنّ رؤياه تدل على الفرج من هم فيه.
فإن رأى كأنّه يحمل صبياً فإنّه يدير ملكاً.
ومن رأى كأنّه يتعلم في الكتب القرآن الأدب فإنّه يتوب من الذنوب.
ومن رأى كأنّه ولد له جملة من الأولاد دلّت رؤياه على هم لأنّ الأطفال لا يمكن تربيتهم إلا بمقاساة الهموم.
وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّ في حجري صبياً يصيح.
فقال: اتق الله ولا تضرب بالعود.
وقيل من رأى له ولداً صغيراً بعد لا يخالط جسده فهو زيادة ينالها أو يغتم.
وقيل الصبيان الصغار يدلون على هموم يسيرة.
والصبية في المنام: خصب وفرج ويسر بعد عسر ينمو ويزيد.
والوصيفة خير محدث فيه ثناء
حسن وخيرِ مرجو.
ومن رأى كأنّه اشترى غلاماً أصابه هم.
ومن اشترى جارية أصاب خيراً.
وإن رأى العبد غير البالغ كأنه قد أدرك الحلم فإنّه يعتق.
فإن رأى كأنّه أدرك وطرح عليه رداء أبيض فإنّه يتزوج امرأة حرة.
وإن رأى كأنّه طرح عليه رداء أسود فإنّه يتزوج مولاة.
ومن رأى كأنّه طرح عليه رداء أرجواني تزوج بامرأة شريفة الحسب.
فإن رأى مثل هذه الرؤيا شاب دلت رؤياه على أنّ ابنه يبلغ.
وإن رآها شيخ دلت رؤِياه على موته.
وإن رآها مرتكب لمعصية خفية فإنّه يفتضح.
ومن رأى أنّه أصاب ولداً بالغاً فهو له عز وقوة وأمه أولى به في أحكام
التأويل من أبيه وإذا رأت امرأة ذكراً أمرد فهو خيرِ يأتيها على قدر حسنه
أو قبحه.
وقيل: من كان له ابن صغير ورأى أنه قد صار رجلاً دل على موته.
وقيل: من كان من الصبيان قد أدرك ولحق بالرجال فإنّه يدل على تقوية ومساعدة.
ومن الناس من يرى أنّه ولد له غلام وكانت امرأته حبلى فإنّها تلد جارية.
ويرى أنّها ولدت جارية فتلد غلاماً وربما اختلفت الطبيعة في ذلك فيرى أنّه
ولد له غلام فهو غلام أو يرى أنّه ولد له جارية فهي جارية فسل عن ذلك
الطبائع فإنّه تخبرك.
وقيل الوصيف خير.
وحكي أنّ امرأة بمكة تقرأ القرآن رأت كأنّ حول الكعبة وصائف بأيديهن
الريحان وعليهن معصفرات وكأنّها قالت سبحان الله هذا حول الكعبة قيل لها:
أما علمت أنّ عبد العزيز بن أبي داود تزوج الليلة.
فانتبهت فإذا عبد العزيز بن أبي داود قد مات.




*القيامة والحساب والميزان
والصحائف والصراط وما يتصل بذلك
أخبرنا الحسن بن بكير بعكا قال: حدثنا أبو يعقوب إسحق بن إبراهيم الأذرعي
عن عبد الرحمن بن واصل عن أبي عبيد التستري قال: رأيت كأنّ القيامة قد
قامت وقد اجتمع الناس فإذا المنادي ينادي: أيها الناس من كان من أصحاب
الجوع في دار الدنيا فليقم إلى الغداء.
فقام الناس واحداً بعد واحد ثم نوديت يا أبا عبيد قم فقمت وقد وضعت الموائد فقلت لنفسي: ما يسرني أتى.
ثم أخبرنا أبوالحسن الهمذاني بمكة حرسها الله قال حدثنا محمد بن جعفر عن
أحمد بن مسروق محال: رأيت في المنام كأنّ القيامة قد قامت والخلق مجتمعون
إذ نادى مناد الصلاة جامعة فاصطف الناس صفوفاً فأتاني ملك عرض وجهه قدر
ميل في طول مثل ذلك قال تقدم فصل بالناس فتأملت وجهه فإذا بين عينيه مكتوب
جبريل أمين الله فقلت فأين النبي صلى الله عليه وسلم فقال هو مشغول بنصب
الموائد لإخوانه من الصوفية وذكر الحكاية.
قال الأستاذ أبو سعد رحمه اللهّ: قال الله تبارك وتعالى: " و نَضَعُ
الموَازِين القِسْطَ لِيَوْم القِيَامَةِ فلا تُظلَمُ نَفسٌ شَيْئاً " .
فمن رأى كأنّ القيامة قد قامت في مكان فإنّه يبسط العدل في ذلك المكان
لأهله فينتقم من الظالمين هناك وينصر المظلومين لأنّ ذلك يوم الفصل والعدل
ومن رأى كأنّه ظهر شرط من أشراط الساعة بمكان مثل الطلوع بمكان الشمس من
مغربها وخروج دابة الأرض أو الدجال يأجوِج ومأجوج فإن كان عاملاً بطاعة
الله عزّ وجلِّ كانت رؤياه بشارة له.
وإن كا عاملاَ بمعصية الله أو هاماً بها كانت رؤياه له نذيراً.
فإن رأى كأنّ القيامة قد قامت وهو واقف بين يدي الله عزّ وجلّ كانت الرؤيا أثبت وأقوى وظهور العدل أسرع وأوحى .
وكذلك إن رأى في منامه كأنّ القبور قد انشقت والأموات يخرجون منها دلت رؤياه على بسط العدل فإن رأى قيام القيامة وهو في حرب.
نصر.
فإن رأى أنه في القيامة أوجيت رؤياه سفراً فإن رأى كأنه حشر وحده أو مع
واحداً آخر دلت رؤياه على أنّه ظالم لقوله تعالى: " احشُرُوا الذِينَ
ظَلَمُوا وأزْوَاجَهُمْ " .
فإن رأى كأنّ القيامة قد قامت عليه وحده دلّت رؤياه على موته لما روي في
الخبر أنّه من مات قامت قيامته فإن رأى القيامة قد قامت وعاين أهوالها ثم
رأى كأنها سكنت وعادت إلى حالها فإنّها تدل على تعقب العدل والظلم من قوم
لا يتوقع منهم الظلم.
وقيل إنّ هذه الرؤيا يكون صاحبها مشغولاً بارتكاب المعاصي وطلب المحال
مسوقاً بالتوبة أو مصراً على الكَذب لقوله تعالى: " ولو ردوا لعادوا لما
نهوا عنه وإنهم لكاذبون " .
ومن رأى كأنّه قرب من الحساب فإن رؤياه تدل على غفلته عن الخير وإعراضه عن
الحق لقوله تعالى: " اقتَرَبَ للنّاس حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلةٍ
معْرِضُون " .
فإن رأى كأنّه حوسب حساباً يسيراً دلت رؤياه على شفقة زوجته عليه وصلاحها وحسن دينها.
فإن رأى كأنّه حوسب حساباً شديداً دلت رؤياه على خسران يقع له لقوله تعالى: " فَحَاسَبْنَاها حِسَاباً شَدِيداً " .
فإن رأى كأنّ الله سبحانه وتعالى يحاسبه وقد وضعت أعماله في الميزان فرجحت
حسناته على سيئاته فإنّه في طاعة عظيمة ووجب له عند الله مثوبة عظيمة وإن
رجحت سيئاته على حسناته فإن أمر دينه مخوف.
وإن رأى كأن الميزان بيده فإنّه على الطريقة المستقيمة لقوله تعالى: " وأنْزَلنَا معَهُم الكِتابَ والميزَانَ " .
فإن رأى كأنّ ملكاً ناوله كتاباً.
وقال له اقرأ فإن كان من أهل الصلاح نال سروراً وإن لم يكن كان أمره مخوفاً لقوله تعالى: " اقرأ كتابك " .
فإن رأى أنّه على الصراط فإنّه مستقيم على الدين.
فإن رأى أنّه زال عن الصراط والميزان والكتاب وهو يبكي فإنه يرجى له إن شاء الله تسهيل أمور الآخرة عليه.





*جهنم نعوذ بالله منها
أخبرنا أبوعمرو محمد بن جعفر بن مطر قال: حدثنا حمد بن سعيد بن محمد قال:
حدثنا محمد بن يعقوب الكرابسي حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا الحكم
بن ظهير حدثنا ثابت بن عبد الله بن أبي بكرة عن أبيه عن جده قال: من رأى
أنّه يحرق فهو في النار.
فإن رأى كأنّ ملكاً أخذ بناصيته فألقاه في النار فإنّ رؤياه توجب له ذلاً.
فإن رأى مالكاً خازن النار طلقاً بساماً سر من شُرطي أو جلاد أو صاحب عذاب السلطان.
فإن رأى النار من قريب فإنّه يقع في شدة ومحنة لا ينجو منها لقول الله
تعالى: " وَرَأى المجْرِمُونَ النّارَ فَظَنّوا أنّهُمْ مُوَاقِعُوهَا
ولمِ يَجدوا عَنْها مَصْرِفا " .
وأصابه خسران فاحش لقوله عزّ وجلّ: " إنّ عَذَابَها كَان غَرَامَا " .
وكانت رؤياه نذيراً له ليتوب من ذنب هو فيه.
فإن رأى كأنّه دخل جهنم فإنّه يرتكب الفواحش والكبائر الموجبة للحد وقيل أنه يقبض بين الناس.
فإن رأى كأنّه أدخل النار فإنّ الذي أدخله النار يضلّه ويحمله على ارتكاب فاحشة.
فإن رأى كأنّه خرج منها من غير إصابة مكروه وقع في غموم الدنيا.
فإن رأى كأنه يشرب من حميمها أو طعم من زقومها فإنّه يشتغل بطلب علم ويصير
ذلك العلم وبالاً عليه وقيل إنّ أموره تعسر عليه وتدل رؤياه على أن يسفك
الدم.
ومن رأى كأنه اسود وجهه فيها يدل على أنّه يصاحب من هو عدو اللهّ ويرضى بسوء فعله فيذل ويسود وجهه عند الناس ولا تحمد عاقبته.
فإن رأى كأنّه لم يزِل محبوِساً فيها لا يدري متى دخل فيها فإنّه لا يزال
في الدنيا فقيراً محزوناً محروماَ تاركاَ للصلاة والصوم وجميع الطاعات.
فإن رأى كأنّه يجوز على الجمر فإنّه يتخطى رقاب الناس في المحامل والمجالس متعمداً.
وكل رؤيا فيها نار فإنّها دالة على وقوع فتنة سريعة لقوله تعالى: " ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الذِي كُنْتُمْ بهِ تَسْتَعْجِلون " .
فإن رأى كأنّه سل سيفه ودخل النار فإنه يتكلم بالفحشاء والمنكر.



*الجنة
وخزنتها وحورها وقصورها وأنهارها وثمارها
أخبرنا الوليد بن أحمد الواعظ قال أخبرنا ابن أبي حاتم قال حدثنا محمد بن
يحيى الواسطي قال حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني قال حدثنا بشر بن عمر
الزهراني أبو محمد قال حدثنا حماد بنِ زيد عن هشام بن حسان عن حفصة بنت
راشد قالت: كان مروان المحلمي جاراً لنا وكان ناصباً مجتهداً فمات فوجدت
عليه وجداً شديداً فرأيته فيما يرى النائم فقلت يا أبا عبد الله ما فعل بك
ربك قا أدخلني الجنة قالت: قلت ثم ماذا قال ثم رفعت إلى أصحاب اليمين
قالت: قلت ثم ماذا قال ثم رفعت إلى المقربين قلت فمن رأيت من إخوانك قال
رأيت الحسن وابن سيرين وميموناً.
قال حماد قال هشام بن حسان حدثتني أم عبد الله وكانت من خيار نساء أهل
البصرة قالت رأيت في منامي كأني دخلت داراً حسنة ثم دخلت بستاناً فرأيت من
حسنه ما شاء اللهّ فإذا أنا برجل متكىء على سرير من ذهب وحوله وصائف
بأيديهم الأكاريب قالت فإنني متعجبة من حسن ما أرى إذ أتي برجل فقيل من
هذا قال هذا مروان المحلمي أقبل فاستوى على سريره جالساً قالت فاستيقظت من
منامي أخبرنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر الميداني بدمشق قال أخبرنا
علي بن أحمد البزار قال سمعت إبراهيم بن السري المغلس يقول: سمعت أبي
يقول: كنت في مسجدي ذات يوم وحدي بعدما صلّينا العصر وكنت قد وضعت كوز ماء
لأبرده لإفطاري في كوة المسجد فغلب عيني النوم فرأيت كأن جماعة من الحور
العين قد دخلن المسجد وهن يصفقن بأيديهن فقلت لواحدة منهن: لمن أنت قالت
لثابت البناني فقلت للأخرى: وأنت فقالت لعبد الرحمن بن زيد وقلت للأخرى:
وأنت فقالت لعتبة وقلت للأخرى: وأنت فقالت لفرقد حتى بقيتَ واحدة فقلت:
لمن أنت فقالت لمن لا يبرد الماء لإفطاره.
فقلت لها فإن كنت صادقة فاكسري الكوز فانقلب الكوز ووقع من الكوة فانتبهت من منامي بكسر الكوز.
قال الأستاذ أبو سعد رحمه اللهّ: من رأى الجنة ولم ير دخولها فإن رؤياه بشارة بخير عمل عمله أو يهم بعمله وهذه رؤيا متصف ظالم.
وقيل من رأى الجنة عياناً نال ما اشتهى وكشف عنه همه.
فإن رأى كأنّه يريد أن يدخلها فمنع فإنه يصير محصراً عن العج والجهاد بعد
أن يهم بهما أو يمنع من التوبة من ذنب هوعليه مصر يريد يتوب منه فإن رأى
أن بابآً من أبواب الجنة أغلق عنه مات أحد أبويه فإن رأى أن بابين أغلقا
عنه مات أبواه.
فإن رأى كأنّ جميع أبوابها تغلق عنه ولا تفتح له فإن أبويه ساخطان عليه.
فإن رأى كأنّه دخلها من أيّ باب شاء فإنّهما عنه راضيان فإن أى كأنّه
دخلها نالت سروراً وأمناً في الدراين لقوله تعالْى: " ادخُلُوهَا بِسَلامٍ
آمِنين " .
فإن رأى كأنّه أدخل الجنة فقد قرب أجله وموته وقيل إنّ صاحب الرؤيا يتعظ ويتوب من الذنوب على يد من أدخله الجنة إن كان يعرفه.
وقيل من رأى دخول الجنة نال مراده بعد احتمال المشقة لأنّ الجنة محفة
بالمكاره وقيل إنّ صاحب مذه الرؤيا يصاحب أقواماً كباراً كراماً ويحسن
معاشرة الناس ويقيم فرائض الله تعالى فإن رأى كأنّه يقال له ادخل الجنة
فلا يدخلها دلت رؤياه على ترك الدين لقوله تعالى: " وَلا يَدْخلُون
الجَئّةَ حتّى يلجَ الجَمَلُ في سَمِّ الخيّاطِ " .
فإن رأى أنّه قيل له إنك تدخل الجنة فإنه ينال ميراثاً لقوله تعالى: " وتلك الجَنّة التي اوُرِثْتُموها " .
فإن رأى أنّه في الفردوس نال هداية وعلماً.
فإن رأى كأنّه دخل الجنة متبسماً فإنّه يذكر الله كثيرآً.
فإن رأى كأنّه سل سيفاً ودخلها فإنّه يأمر بالصعروف وينهى عن المنكر وينال نعمة وثناء
وثواباً.
فإن رأى كأنّه جالس تحمت شجرة طوبى فإنّه ينال خير الدارين لقوله تعالى: " طُوبَى لَهُمْ وحًسْنَ مَآب " .
فإن رأى كأنّه في رياضها رزق الإخلاص وكمال الدين.
فإن رأى كأنّه أكلً من ثمارها رزق علماً بقدر ما أكل.
وكذلك إن رأى أنّه شرب من مائها وخمرها ولبنها نال حكمة وعلماً وغنى فإن
رأى كأنه متكىء على فراشها دل على عفة لامرأته وصلاحها فإن كان لا يدري
متى دخلها دام عزه ونعمه في الدنيا ما عاشِ.
فإن رأى كأنِّه منع ثمار الجنة دل على فساد دينه لقوله تعالى: " مَنْ يُشْرك بالله فقَدْ حًزمَ الله عَلَيْهِ الجَنّةَ " .
فإن رأى كأنّه التقط ثمار الجنة وأطعمها غيره فإنّهَ يفيد غيره علماً يعمل به وٍ ينتفع ولا يستعمله هو ولا ينتفع به.
فإن رأى كأنّه طرح الجنة في النار فإنّه يبيع بستاناً ويأكل ثمنه.
فإن رأى كأنّه يشرب من ماء الكوثر نال رياسة وظفراً على العدو لقوله
تعالى: " إنّا أعْطَيْنَاكَ الكَوْثَرْ فَصَلِّ لرَبِّكَ وانْحَرْ " .
ومن رأى كأنّه في قصر من قصورها نال رياسة أو تزوج بجارية جميلة لقوله تعالى: " حُورٌ مقْصورَاتٌ في الخِيَام " .
فإن رأى كأنّه ينكح من نساء الجنة وغلمانها يطوفون حوله نال مملكة ونعماً لقوله تعالى: " وَيَطوفُ عَلَيْهمْ وِلدَان مُخَلّدُون " .
وحكي أنّ الحجاج بن يوسف رأى في منامه كأنّ جاريتين من الحور العين نزلتا
من المساء فأخذ الحجاج إحداهما ورجعت الأخرى إلى السماء قال فبلغت رؤياه
إلى ابن سيرين فقال: هما فتنتان يدرك إحداهما ولا يدرك الأخرى فأدرك
الحجاج فتنة ابنِ الأشعث ولم يدرك فتنة ابن المهلب.
وإن رأى رضوان خازن الجنة نال سروراً ونعمة وطيب عيش ما دام حياً وسلم من
البلايا لقوله تعالى: " وقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُها لسَلامٌ عَلَيْكًمْ " .
فإن رأى الملائكة يدخلون عليه ويسلمون عليه في الجنة فإنّه يصير على أمر
يصل به إلى الجنة لقوله تعالى: " والملائِكَةُ يَدْخُلُونَ" .

فإن رأى أنّه حمل ميتاً أصاب مالاً حراماً.
فإن رأى أنّه جر الميت على الأرض اكتسب مالاً حراماً فإن رأى أنّ ميتاً
تعلق بفاسد فإنهّ يصيد فأراً فإن رأى أنه نقل ميتاً إلى المقابر فإنّه
يعمل بالحق فإن رأى أنّه نقل ميتاً إلى السوق نال حاجة وربحت تجارته ونفقت.
فأما الصلاة على الميت فكثرة الدعاء والاستغفار له فإن رأى كأنّه الإمام عليه عند الصلاة عليه ولي ولاية من قبل السلطان المنافق.
ومن رأى كأنّه خلف إمام يصلي على ميت فإنه يحضر مجلساً يدعون فيه للأموات.
وأما الدفن فمن رأى كأنّه مات ودفن فإنّه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه
مالاً لقوله تعالى: " ثُم أمَاتَهُ فَأقْبَرَهُ ثُم إذَا شَاءَ أنْشَرَهُ
" .
ومن رأى كأنّه دفن في قبر من غير موت دلت رؤياه على أن دافنه يقهره أو يحبسه.
فإن رأى أنّه مات في القبر بعد ذلك فإنّه يموت في الهم.
فإن لم ير الموت في القبر نجا من ذلك الحبس والظلم.
وقال بعضهم من دفن فإن دينه يفسد وإن رأى أنّه خرج من القبر بعدما دفن فإنه يرجى له التوبة.
فإن رأى أنّه حثي على رجل التراب أو سلمه إلىِ حفيرة القبر فإنّه يلقيه في هلكة.
فإن رأى كأنّه وضع في اللحد فإنّه يناله داراً.
فإن سوى عليه التراب نال بقدر ذلك التراب مالاً.
وأما القبر المحفور في الأصل فقيل هو السجن في التأويل كما أنّ السجن القبر.
فمن رأى أنّه يريد أن يزور المقابر فإنّه يزور أهل السجن فإن رأى أنّه حفر قبراً على سطح فإنّه يعيش عيشاً طويلاً.
والقبور الكثيرة في موضع مجهول تدل على رجاله منافقين ومن رأى كأنّ القبور مطرت نال أهلها الرحمة.
فإن رأى قبراً في موضع مجهول فإنّه يخالط رجلاً منافقاً.
وأما المقابر
المعروفة فإنّها تدل على أمر حق وهو غافل عنه.
فإن رأى كأنّه يحفر لنفسه قبراً فإنّه يبني لنفسه داراً.
وإن رأى كأنّ قبر ميت حول إلى داره أو محله أو بلده فإنّ عقبه يبنون هناك داراً.
فإن رأى كأنّه دخل قبراً من غير أن كان على جنازة اشترى داراً مفروغاً منها.
ومن رأى كأنّه قائم على قبر فإنّه يتعاطى ذنباً لقوله تعالى: " ولا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ " .
فإن رأى رجلاً موسراً في مقبرة يطوف حول القبور فيسلمٍ عليها فقيل إنّه
يصير مفلساً يسأل الناس لأنّ المقبرة موضع المفاليس فإن رأى ميتاً كأنه حي
فإنّه يصلح أمره بعد الفساد ويتعقب عسره يسر من حيث لا يحتسب فإن رأى حياً
كأنّه ميت فإنّه يعسر عليه أمره ذلك لأن الحياة يسر والموت عسر.
فإن رأى الأموات مستبشرين دل على حسن حاله عند الله تعالى لأنّهم في دار الحق.
ومن رآهم غير مستبشرين أو رآهم معرضين عنه دل على سوءِ حاله عند الله لقول
النبي صلى الله عليه وسلم: " يكفي أحدكم أن يوعظ في منامه " .
فإن رأى ميتاً عرفه فأخبره أنّه لم يمت دل على صلاح حال الميت في الآخرة
لقوله تعالى: " بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون " .
وكذلك لورأى على الميت تاجاً أوخواتيم أورآه قاعداً على سرير ولورأى على
الميت ثياباً خضراً دل على أنّ موته كان على نوع من أنواع الشهادة كما تدل
مثل هذه الرِؤيا علىِ حسن حال الميت في الآخرة فكذلك تدل على عقبه في
الدنيا.
فإن رأى ميتاً ضاحكاً فإنّه مغفور له لقوله تعالى: " وجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِم ضَاحِكَة مُسْتَبْشِرة " .
فإن رأى ميتاً طلق الوِجه لم يكلمه ولم يمسه فإنّه راضٍ عنه لوصول بره
إليه بعد موته فإن رآه معرضاً عنه أومنازعاً له وكأنّه يضربه دل على أنّه
ارتكب معصية وقيل إن رأى ميتاً ضربه فإنّه يقتضيه ديناً.
فإن رأى الميت غنياً فوق غناه في حياته فهو صلاحٍ حاله في الآخرة.
وإن فقيراً فهو فقره إلى الحسنات.
وإن رأى كأنّ الميت عرياناً فهو خروجه من الدنيا عارياً من الخيرات وقيل إن عري الميت راحته.
فإن رأى كأنّ أقواماً معروفين قاموا من موضع لابسين ثياباً جدداً مسرورين فإنّه يحيا لهم وتعقبهم أمور ويتجدد لهم إقبال ودولة.
فإن كانوا محزونين أو ثيابهم دنسة فإنّهم يفتقرون ويرتكبون الفواحش.
فإن رأى في مقبرة معروفة قيام الأموات منها فإنّ أهل ذلك الموضع تنالهم
شدة ويظهر فيها منافقون وأمّا الكافر الميت إذا رؤي في أحسن حالة وهيئة دل
ذلك على ارتفاع أمر عقبه ولم يدل علىِ حسن حاله عند اللهّ: فإن رأى كأنّ
الميت ضحك ثم بكى دل على أنّه لم يمت مسلماً.
وكذلك لو رأى أنّ وجه الميت مسود لقوله تعالى: " فأما الّذِيَن اسْوَدَّتْ وَجُوهُهمْ أكَفَرَتْمُ بَعْدَ إيْمَانِكُم " .
فإن رأى كأنّ على الميت ثياباً **** أو كأنّه مريض فإنّه مسؤول عنِ دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس.
وإن رأى الميت مشغولاً أو متعباً فذلك شغله بما هو فيه فإن رأى كأنّ جده وجدته قد حييا فإنّ ذلك حياة الجد والبخت.
فإن رأى كأنّ أمه قدحييت أتاه الفرج من هم هو فيه.
وكذلك إن رأى أباه قد حيي إلا أن رؤية الأب أقوى.
فإن رأى أن ابناً له قد حيي ظهر له عدو من حيث لا يحتسب فإن رأى أنّ ابنة له ميتة قد عاشت أتاه الفرج.
ومن رأى كأنّ أخاً له ميتاً قد عاش فإنّه يقوى من بعد ضعف لقوله تعالى: " أشددْ بهِ أزْرِي " .
ومن رأى أختاً له ميتة قد عاشت فإنّه قدوم غائب له من سفر وسرور يأتيه
لقوله تعالى: " وَقَالَتْ لأخْتِهِ قُصِّيه فَبَصُرَتْ بهِ عَنْ جُنُبٍ " .
فإن رأى خاله أو خالته قد عاشا فإنه يعود إليه شيء قد خرج من يده.
ومن رأى كأنّه أحيا ميتاً فإنّه يسلم على يديه كافراً أو يتوب فاسق.
فإن رأى في محلته نسوة ميتات معروفات قد قمن من موضعه مزينات فإنه يحيا
لأصحاب الرؤيا والأعقاب أولئك النسوة أمور على قدر جمالهن وثيابهن فإن
كانت ثيابهن بيضاً فإنه أمور في الدين وإن كانت حمراً فأمور في اللهو وإن
كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد وإن كانت خلقاناً فإنّها أمور في فقر وهم
وإن كانت **** فإنّها تدل على كسب الذنوب فإن رأى ميتاً كأنّه نائم فإنّ
نومه راحته فإن رأى ميتاً كأنّه يصلي في غير موضع صلاته الذي كان يصلي فيه
أيام حياته فتأويلها أنه وصل إليه ثواب عمل كان يعمله في حياته أو ثواب
وقف قد وقفه وتصدق به فإن كان الميت والياً فإنّ عقبه ينالون مثل ولايته
فإن رأى كأنّه يصلّي في موضع كان يصلي فيه أيام حياته دل ذلك على صلاح دين
عقب الميت من بعده لأنّ الميت قد

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
RoTana
(V.I.P)
(V.I.P)


مصر
المهنة :
السمك
الجنس : انثى
القط
عدد مشاركاتى : 210
النقاط : 1477
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/06/2013
•عُمرِےُ *: : 17
•مُوِقُعـےُ •|: •مُوِقُعـےُ •|: : قلبى

مُساهمةموضوع: رد: كتاب تفسير الاحلام لمحمد بن سيرين   الأحد يونيو 23, 2013 4:03 pm

روعة جدا
شكرا لك اخى

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب تفسير الاحلام لمحمد بن سيرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ايجي توداي :: (¯`°•.¸¯`°•.;القسم العـــــام•°`¯¸.•°`¯) ::  -
انتقل الى: