ايجي توداي

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
القوس
الجنس : ذكر
الفأر
عدد مشاركاتى : 1750
النقاط : -2036360586
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
•عُمرِےُ *: : 20
•مُوِقُعـےُ •|: •مُوِقُعـےُ •|: : egy-2day.4ulike.com
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://egy-2day.4ulike.com

default اللعبَ وادرسْ.

في الأربعاء أبريل 20, 2011 3:19 am



تغدَّى غزوانُ سريعاً، وتناولَ الكرة..‏


سألَتْهُ أُمُّهُ:‏

ـ لماذا أخذْتَ الكرة؟‏

ـ سألعبُ بها قليلاً، لأنشِّطَ جسمي للدراسة.‏


ـ اتركِ اللعبَ وادرسْ.‏

ـ المعلِّمُ قال لنا: العقلُ السليم في الجسم
السليم.‏


سكتتِ الأُمُّ، وخرجَ غزوانُ، يلعبُ، ويلهو،
حتّى غابتِ الشمسُ، فرجعَ إلى البيتِ، وهو يلهثُ من التعب..‏



قالَتْ لـهُ أُمُّهُ:‏

ـ لقد لعبْتَ كثيراً، افتحْ كتابَكَ وادرسْ.‏


ـ كيف أدرسُ وأنا جائع؟!‏

أحضرَتِ الأُمُّ طعامَ العشاءِ، فأكلَ غزوانُ
حتّى شبعَ.‏


قالَتْ لـهُ أُمُّهُ:‏

ـ افتحِ الآنَ كتابَكَ وادرسْ.‏


ـ كيف أدرسُ وأنا مُتعَب؟!‏

ـ استرحْ قليلاً.‏

تركَتْهُ مدَّةً، ثمّ عادتْ إليهِ، وقالَتْ:‏


ـ هل استرحْتَ؟‏

ـ استرحْت.‏

ـ هيّا يا حبيبي، افتحْ كتابَكَ وادرسْ.‏


ـ كيف أدرسُ، وأختي تبكي، وتصرخ؟!‏


ـ لن أدعَ أُختكَ هنا، وسأغلقُ عليكَ الباب.‏


حملَتِ الأُمُّ طفلتَها الصغيرةَ، وأخذَتْها
إلى غرفةٍ أُخرى، وظلّتْ بجانبها، تُهدِّئها، وتُربِّتُ على جنبها،
حتّى هدأتْ، ونامَتْ..‏


عادَتِ الأُمُّ مسرورةً، تمشي على رؤوس
أصابعها، حتّى لا تُحدثَ صوتاً يُعكِّرُ دراسةَ ابنها.. فتحَتِ البابَ
بهدوء، سمعَتْ صوتَ شخير!‏


اقتربَتْ من غزوان، وجدَتْهُ يغطُّ في نومٍ
عميق..‏


وقفَتْ فوقَ رأسهِ صامتةً، لم تطلبْ إليهِ
أنْ يدرسَ، حسبَتْهُ يقولُ لها:‏


ـ كيف أدرسُ، وأنا نائم؟!‏
avatar
الجنس : انثى
عدد مشاركاتى : 478
النقاط : 7647
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default رد: اللعبَ وادرسْ.

في الجمعة أبريل 22, 2011 5:05 am
شكرا علي الموضوع الرائع والجميل والقصة الرائعة study bom
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى